مشاهدة النسخة كاملة : بالصور.. تفاصيل اعترافات تنظيم الزيتون الإرهابى وتخطيطهم لتنفيذ عمليات ضد سفن بالقناة


الامبراطور - عين دالة
07-11-2009, 10:42 AM
بالصور.. تفاصيل اعترافات تنظيم الزيتون الإرهابى

وتخطيطهم لتنفيذ عمليات ضد سفن بالقناة وتفجير أنابيب البترول

الخميس، 9 يوليو 2009

http://www.youm7.com/images/NewsPics/large/smal720099155532.jpg

بعض المتهمين فى تفجيرات الزيتون
جمال الشناوى

بعد أيام قليلة من قرار حفظ التحقيقات فى قضية السطو على محل ذهب بالزيتون، وطلب النيابة استمرار تحريات الشرطة للوصول للجناة.. أعلنت اليوم وزارة الداخلية القبض على الجناة، والكشف عن شخصياتهم، وهو ما أثبت عكس كل التقارير التى خرجت إلى الرأى العام بأن الجريمة جنائية.

وقد خصصت الشرطة فريق بحث تضمن 100 ضابط وعشرات من رجال الشرطة السريين، وسار هذا الفريق فى الاتجاه الذى جنحت إليه تحليلات خبراء الأمن ووسائل الإعلام، وكان الخيط الوحيد الذى يمكن أن يؤدى إلى الجناة هو الدراجة البخارية التى استخدموها فى ارتكاب الهجوم على محل الذهب، وشنت الشرطة حملات مكثفة على كل تجار ومراكز صيانة الدراجات البخارية، وحتى المستوردين لم يكونوا بعيدين عن الاستجواب، وكان الجميع فى سباق للوصول إلى "الموتوسيكل" الأسود، وخضع عشرات من أصحاب الدراجات النارية السوداء للفحص.

وقال أحد أعضاء فريق البحث لليوم السابع: "كانت كل أجهزة الأمن تعمل معنا فى القضية، وفى كل ليلة كنا نجتمع فى مقر قسم شرطة الزيتون لنراجع ما توصلنا إليه ونتبادل المعلومات، وفى نهاية الاجتماع الذى استمر انعقاده من مساء يوم 29 مايو من العام الماضى وحتى الأسابيع الماضية، كنا قد قمنا بالتحقيق مع كل من له رقم تليفون فى أجندة القتيل مكرم عازر صاحب المحل، كذلك كل معاملاته المالية وكانت أجهزة أمنية أخرى تتولى التحقيق على مسارات مختلفة".

وبتقديرات القيادة الأمنية الكبيرة فى فريق البحث، فإن رجال الأمن عقدوا أكثر من 300 اجتماع أمنى، وفحصوا قرابة ثلاثة آلاف دراجة بخارية، وقاموا بتحريات فى البنوك عن حركة أرصدة مالية فى البنوك خشية أن تكون الجريمة بسبب خلافات مالية.

وصباح اليوم..عندما كشف جهاز مباحث أمن الدولة عن نتائج عمل فريق العمل، الذى لم يتم الكشف عن تفاصيل تحرياته، إلا بعدما اكتملت تماما بإلقاء القبض على جميع المتهمين فى القضية ..كان التحدى الذى واجه فريق البحث هو العثور على دليل دامغ لا يقبل التشكيك من أى جهة.وجاء الدليل هذه المرة هو السلاح المستخدم فى قتل الجواهرجى، وتكتم ضباط أمن الدولة على الإعلان عن القضية إلا بعد وصول تقرير بالمعمل الجنائى، وقدم الضباط طبنجة ماركة براوننج عيار 9 مللى قصير.. وطلب الضباط من خبراء المعمل الجنائى مطابقة الطبنجة مع السلاح المستخدم ..والمسجلة بياناته فى المعمل الجنائى ..وتم إعادة فك الأحراز مرة ثانية ومطابقة فوارغ الرصاص التى جمعتها النيابة من مكان الحادث ..

وجاء النتيجة مطابقة لاعترافات أحد الجناة الذى أدلى باعترافات كاملة لرجال مباحث أمن الدولة، وهنا فقط تم عرض تقرير كامل بالقضية على حبيب العادلى وزير الداخلية، الذى أمر بإحالة القضية بالكامل لنيابة أمن الدولة وإعلان القبض على الخلية الإرهابية..

وكشفت مصادر أمنية لليوم السابع عن تفاصيل القبض على الجناة، وأن مباحث أمن الدولة تمكنت من رصد اتصالات بين عناصر إرهابية مصرية وتنظيمات متطرفة فى غزة والعراق، وجميعها مرتبط بتنظيم القاعدة .وتمكنت من رصد تلك البؤرة الإرهابية التى تعتنق فكر التكفير والجهاد وأمكن رصد 25 مصريا من أعضائها، إضافة إلى حلقة الوصل وهو الفلسطينى تامر محمد موسى ..

وقال مصدر أمنى مسئول بالوزارة إن أجهزة الأمن ألقت القبض على جميع المتهمين بعد تحريات استمرت عدة أشهر، وأن عمليات الرصد أكدت تواصل تلك العناصر الإرهابية مع تنظيمات إرهابية فى الخارج، وأن بعض عناصرها من شباب المهندسين والفنيين، تمكنوا من تصنيع دوائر إلكترونية للتفجير باستخدام الأشعة تحت الحمراء، ودوائر أخرى للتفجير عن بعد باستخدام الهواتف المحمولة.

وقال المصدر الأمنى إن العناصر الإرهابية استخدمت أيضا مخلفات حروب سابقة حصلوا عليها من مناطق صحراوية حدودية، وإنهم استخدموا أجهزة تحديد الاتجاهات G.P.S والتى تمكنوا من تهريبها إلى البلاد قبل شهور، وأنهم أجروا عدة تجارب ميدانية عليها.

وحصل اليوم السابع على اعترافات قائد المجموعة الإرهابية واسمه محمد فهيم حسين، وعدد من عناصر المجموعة التى تقيم فى محافظات الدقهلية والقاهرة والإسكندرية.واعترف قيادى المجموعة أنه على علاقة بتنظيم القاعدة عبر تنظيمات مرتبطة بالقاعدة .وأن الجماعة استخدمت شبكة الإنترنت فى التواصل مع القاعدة..وتمت مناقشة الأفكار التنظيمية ونقل أحدث الوسائل الإرهابية من القاعدة إلى التنظيم،ونقل خبرات التفجير عن بعد وتفخيخ السيارات وأساليب جديدة يصعب على أجهزة الأمن رصدها، وأن التنظيم نقل خبراته إلى أحد فصائل المقاومة العراقية التى يطلق عليها "تنظيم الولاء والبراء لمساندة المقاومة العراقية" .

وقالت مصادر أمنية، إن اعترافات المتهمين تضمنت قيامهم بفتح قنوات اتصال مع تنظيم "جيش الإسلام الفلسطينى" المرتبط بفكر وتحرك القاعدة.. وأن الفلسطينى تامر محمد موسى كان حلقة الوصل بين تنظيم الزيتون وجيش الإسلام فى غزة.. والذى تمكنت أجهزة الأمن من اعتقاله.. والذى اعترف بقيامة بتسهيل تسلل أحد العناصر القيادية فى تنظيم الزيتون واسمه فرج رضوان حماد إلى قطاع غزة فى يناير الماضى.. وتم الاتفاق على الدعم المتبادل بين التنظيمين.. وكان أخطر ما اعترفت به العناصر الإرهابية هو تحقيق اتصال بين تنظيم الزيتون وأحد القيادات بتنظيم القاعدة.. وتم الاتفاق على التنسيق لتنفيذ عمليات إرهابية على الأراضى المصرية واستهداف بعض المواقع الحيوية.. ومنها استهداف السفن الأجنبية العابرة لقناة السويس، وخاصة الأمريكية منها.. إضافة إلى اختيارهم لخطوط أنابيب البترول لتكون هدفا لسهولة تفجيرها لضعف الحراسة الأمنية عليها لامتدادها لمئات الكيلو مترات فى الصحراء.

وقال المصدر الأمنى المسئول إن عمليات تفتيش منازل العناصر الإرهابية أسفرت عن عثور الطبنجة المستخدمة فى حادث السطو على محل مجوهرات كيلوباترا فى الزيتون.. وعدد 9 بدل غطس لاستخدامها للغوص فى القناة أثناء صدور تعليمات بالهجوم على السفن الأجنبية.. كما عثرت أجهزة الأمن على عدد من الدوائر الكهربية والإلكترونية.. وطابعة ليزر وكمية من السماد الزراعى من مادتى اليوريا والبوتاسيوم، والتى يمكن استخدامها كمواد أولية فى تصنيع المتفجرات..

وهو ما فسره مراقبون بطلب حبيب العادلى وزير الداخلية من مؤتمر الإنتربول الذى اختتم أعماله فى القاهرة أول أمس بفرض رقابة على المواقع التى تحمل تفاصيل صناعة المتفجرات بل وإغلاقها تماما.. خاصة أن تلك المواقع تساعد العناصر الإرهابية على صناعة المتفجرات من مواد متداولة فى الأسواق مثل الأسمدة ومواد كيماوية أخرى. وأكد المصدر الأمنى أنه تم ضبط السلاح المستخدم فى قتل مكرم عاذر وأربعة من العاملين فى محل المجوهرات فى 28 مايو من العام الماضى، وأن الحذر الذى تتباه المجموعة الإرهابية فى عملها جعل منفذى الجريمة يهربون قبل السرقة التى كانت هدفا لهم.. وأن مطابقة بصمات السلاح يغلق ملف حادث الزيتون.

وأشار المصدر إلى أن اعترافات الجناة تفيد تلقيهم تبرعات من الخارج تحت ستار العمل الإسلامى الخيرى.. وذلك سعيا لتمويل نشاطهم.. وأن تفكيرهم تحول إلى تنفيذ عمليات السطو التى تمت العام الماضى فى الزيتون. وأكد المصدر أن خمسة من المجموعة الإرهابية.. يتزعمهم أحمد السيد شعراوى والمقيم فى منطقة المرج قد أدلو باعترافات تفصيلية حول تنفيذهم لتلك الجريمة.. وأن اعترافاتهم شملت محاولات فاشلة للسطو على الصيدليات.. وأيضا محاولات سرقة أسلحة من رجال الشرطة.. وأن الجناة حاولوا القيام بعمليات تزوير وتزييف عملات مالية باستخدام طابعة ليزر ألا أنهم فشلوا فى تسويق تلك الأوراق المالية لرداءة تزوريها.. وقالت مصادر أمنية إن تنظيم الزيتون كان يعتمد فكر القيادى الإخوانى الراحل سيد قطب، وتم ضبط عده نسخ من كتابه "معالم على الطريق"، وأيضا الكتب التى تدعو إلى فكر التكفير والجهاد منها المرجع الرئيسى لتنظيم الجهاد العمدة فى إعداد العدة.
وعن تأخر الإعلان عن التنظيم، قال المصدر الأمنى إن ما تكشف من أبعاد خطيرة تواصلت بصددها عمليات رصد وبحث على مدى فترة زمنية.. ولم يكن متاحا الإعلان ولو جزئيا عنها تداركا لقطع خيوط البحث أو لهروب عناصر كان يجرى رصدها وتم ضبطها لاحقا. كانت نيابة الزيتون قد قررت قبل يومين حفظ التحقيقات فى قضية مقتل جواهرجى الزيتون و3 آخرين، لعدم التوصل لمرتكب الواقعة، ولكن مع استمرار البحث عن مرتكب الواقعة وإعادة فتح التحقيقات.


http://www.youm7.com/images/issuehtm/images/youm/mogrmeen/1.jpg


http://www.youm7.com/images/issuehtm/images/youm/mogrmeen/2.jpg


http://www.youm7.com/images/issuehtm/images/youm/mogrmeen/3.jpg


http://www.youm7.com/images/issuehtm/images/youm/mogrmeen/4.jpg

الامبراطور - عين دالة
07-11-2009, 12:05 PM
13 متهما منهم من الدقهلية..

الخلية الإرهابية تم القبض عليها منذ 2 يوليو

الجمعة، 10 يوليو 2009

http://www.youm7.com/images/NewsPics/large/s2200910125733.jpg

الأمن قبض على المتهمين منذ يوليو الماضى
الدقهلية ـ محمد صالح

أكد أهالى المتهمين فى التنظيم التكفيرى الذى تم الإعلان عنه أمس الخميس، أن أبناءهم تم القبض عليهم منذ 2 يوليو الحالى، وقد خيم الحزن على قريتى تلبانه وكوم الدربى بالدقهلية مؤخرا، بعد إلقاء القبض على 13 شابا من القريتين، بتهمة تبعيتهم للخلية الإرهابية التى تعتنق فكر التكفير والجهاد، التى يبلغ عدد أعضائها 26 فردا، والتى تم الإعلان عن القبض عليها أمس الخميس.

تساؤلات عديدة مطروحة بالوقت الراهن خاصة أنه تم القبض على الـ 13 متهما منذ فجر يوم، الخميس، الموافق 2 يوليو الحالى، إلا أن الإعلان عن ضبط الخلية تم الكشف عنه أمس الخميس، أى بعد مرور أسبوع.

أبناء الدقهلية المتهمين فوجئوا ببيان وزارة الداخلية باتهامهم بتكوين خلية إرهابية واتهامهم بقتل "جواهرجى الزيتون".

ففى قرية تلبانه، تم القبض على محمد فهيم حسين (27 سنة) الذى أطلقت عليه وزارة الداخلية "قائد الخلية" الذى يعمل مهندس بترول.. والدكتور خالد عادل حسين (31 سنة) مدرس مساعد بجامعة الأزهر.. والمهندس أحمد عادل حسين (23 سنة) يعمل مهندس بشركة كهرباء طلخا.. ومحمد صلاح عبد الفتاح (28 سنة) حاصل على ليسانس شريعة وقانون.. ومحمد حسين أحمد أبو شوشة (24 سنة) مدرس إنجليزى.. وعادل محمد الغريب (24 سنة) حاصل على بكالوريوس تربية.

وفى قرية كوم الدربى، تم إلقاء القبض على 7 من شباب القرية، وهم: سامح محمد طه طالب بكلية الهندسة، أحمد سعد العوضى طالب بكلية أصول الدين، وأحمد عزت على حاصل على بكالوريوس علوم، والدكتور أحمد السيد ناصف مدرس بكلية الزراعة، والدكتور إبراهيم محمد طه طبيب بيطرى، وسمير عبد الحميد، عامل، وأحمد السيد محمود (22 سنة) طالب بكلية أصول الدين.

الامبراطور - عين دالة
07-11-2009, 12:23 PM
قال إن الكشف عن التنظيمات الإرهابية أصبح شبه شهرى..

"الزيات" يشكك فى حقيقة "خلية الزيتون"

الجمعة، 10 يوليو 2009

http://www.youm7.com/images/NewsPics/large/S1120085204454.jpg

الزيات يكشف تفاصيل التنظيم الجديد غداً السبت
كتب شعبان هدية

أكد المحامى منتصر الزيات، أن إعلان وزارة الداخلية عن ضبط خلية إرهابية جديدة، والربط بينها وبين حادثة السطو على محل جواهرجى الزيتون القبطى الشهيرة أمر يثير عدة تساؤلات، مشيراً إلى أن الداخلية باتت تعلن كل شهر عن اكتشاف تنظيمات جديدة، مما يضع مزيداً من الشكوك حول صحة تلك الأحداث.

وقال الزيات، الذى يعقد غداً السبت مؤتمراً صحفياً حول التنظيم الجديد، إن الإعلان عن التنظيم فى هذا التوقيت رغم أن عدداً من المضبوطين فى يد الأمن منذ أربعة أشهر، أيضاً يثير الشكوك.

وأضاف أن ستة من المقبوض عليهم من محافظة الدقهلية، مشيرا إلى أن كثيرا من المعلومات مازالت غائبة، وأنه لا يريد استباق الأحداث.

كانت وزارة الداخلية أعلنت أمس، الخميس، القبض على 26 متهما من بينهم فلسطينى يشكلون بؤرة إرهابية تعتنق فكر التكفير والجهاد، وتسعى لشن هجمات على سفن أجنبية تمر فى قناة السويس، وخطوط أنابيب بترول، وقالت "هذه المجموعة خلال سعيها لمصادر تمويل إضافية قامت بالسطو على محل مصوغات ذهبية فى القاهرة مملوك لمواطن مصرى قبطى فى حى الزيتون بالقاهرة مايو 2008، وهو اعتداء أسفر عن مقتل صاحب المحل وأربعة من العاملين معه"، وأن أعضاء التنظيم الذين يعتنقون أفكارا تُكَّفر الحاكم وتدعو للجهاد، وكانوا يقيمون فى محافظات القاهرة والإسكندرية والدقهلية، وأن قائد التنظيم يدعى أحمد السيد فهيم.

الامبراطور - عين دالة
07-11-2009, 12:28 PM
ممدوح إسماعيل: الخلية الجديدة حلقة من تنظيمات الإنترنت

الخميس، 9 يوليو 2009

http://www.youm7.com/images/NewsPics/large/small72009918319.jpg

محامى الجماعات الإسلامية ممدوح إسماعيل
كتب شعبان هدية

وصف ممدوح إسماعيل محامى الجماعات الإسلامية، إعلان وزارة الداخلية عن ضبط تنظيم إرهابى جديد يعتنق الفكر الجهادى، بأنه جزء من عملية الأمن الوقائى، ومثال جديد لتنظيمات الإنترنت.

واعتبر إسماعيل، إعلان الداخلية فى التوقيت الحالى عن ضبط 25 مصرياً وفلسطينياً أن كل ما تم إعلانه هو تركيب وربط معلومات متفرقة لا يوجد بين أصحابها علاقة غير التقائهم عبر الشبكة العنكبوتية.

ودلل على هذا أن القضايا الأخيرة فى أغلبها، إن لم تكن جميعها، تعتمد بالأساس على علاقة الأفراد المقبوض عليهم من خلال الإنترنت وفى غالب الأحوال والوقائع لم يلتقوا وجهاً لوجه ولا توجد بنية هيكلية أو روابط تنظيمية يمكن أن يقال عنها أن ما تم هو تنظيم إرهابى يمكن تحديد ملامحه.

وذكر البيان الصادر من وزارة الداخلية، أنه تم ضبط عدد من الأسلحة ومنها طبنجة ماركة بروننج عيار 9 مم قصير، وعدد من الدوائر والأجهزة الكهربائية والإلكترونية المتداولة بالأسواق، وكذالك 9 بدل غطس وطابعة ليزر ألوان وكمية من السماد الزراعى من مادتى اليوريا والبوتاسيوم، واللتين يمكن استخدامهما كمواد أولية لتصنيع المواد المتفجرة.

وأكد إسماعيل، أن هذه المضبوطات ومحاولة إقحامها بحادث السطو المسلح على محل مصوغات بمنطقة الزيتون غير منطقى، وأوضح أن هذا الربط سيكشفه التحقيق الجنائى، ليس شرطاً أن يكون ذات السلاح هو المستخدم فى حادث السطو أو البصمات، مشيراً إلى أن العلاقة مع الفلسطينيين أو العاطفة تجاه القضية الفلسطينية هى علاقة عضوية وعاطفة طبيعية لا يمكن أن تكون سبباً لاتهامات بالإرهاب، مشدداً على أن الأمن يعلن عن هذه المجموعات من سبيل الحماية الوقائية ومحاولة لردع أو منع من يفكر أو يتأثر بأفكار مماثلة، خاصة عبر المواقع الجهادية التى تدور حول الأفكار فقط.

الامبراطور - عين دالة
07-12-2009, 10:05 PM
الزيات توقع حفظها ووصفها بأنها "قضايا الدولاب"..

أحراز "خلية الزيتون" تصل النيابة اليوم

الأحد، 12 يوليو 2009

http://www.youm7.com/images/NewsPics/large/s720091212834.jpg

منتصر الزيات رئيس هيئة الدفاع عن المتهمين
كتب شعبان هدية - تصوير ماهر اسكندر

كشفت هيئة دفاع خلية الزيتون، أن محضر تحريات وأحراز قضية خلية الزيتون لم يصلا بعد إلى نيابة أمن الدولة العليا، ونفوا ما تداولته بعض وسائل الإعلام عن فض الأحراز والتحقيق مع المتهمين وإنكار المتهمين لكل ما تم توجيهه إليهم.

وأكد محمد شبانة عضو هيئة الدفاع، وخال المتهم الرئيسى فى القضية محمد فهيم، أنهم التقوا أمس السبت، المستشار عبد المجيد محمود النائب العام، وطلبوا منه رسميا إخطارهم كهيئة دفاع بموعد التحقيق مع المتهمين، وحددوا له أسماء هيئة الدفاع المشكلة من منتصر الزيات ومحمد شبانة وعلى طه وإبراهيم قدوس ومحسن البهنسى، وتم تقديم صور عدد 15 توكيلاً من أهالى المتهمين، وذكر أن النائب العام اتصل هاتفياً فى حضورهم بنيابة أمن الدولة العليا التى أكدت أن المحضر والأحراز ستصلهم اليوم، ومن المتوقع أن يتم بدء التحقيق مساء اليوم.

وأكد شبانة أن بيان وزارة الداخلية ومباحث أمن الدولة يتحدث عن اعتقال 6 فقط من الدقهلية، فى حين أن الحقيقة هى القبض على 14 شاباً من قريتى تلبانة وكوم الديربى التابعتين لمركز المنصورة.

وكانت بعض وسائل الإعلام نسبت إلى المتهمين والنيابة بعض التفاصيل وفض الأحراز فى قضية ما يعرف باسم "خلية الزيتون" المتهم فيها 25 مصرياً وفلسطينى من غزة، ويقود التنظيم محمد فهيم من قرية تلبانة بالمنصورة وأحمد السيد شرف من المرج.

وكشف منتصر الزيات رئيس هيئة الدفاع لليوم السابع، أن جميع القضايا الأخيرة منذ 2002 حتى الآن فيما يخص التنظيمات والخلايا هى ما بات يعرف بقضايا "الدولاب" لأنه تم حفظها جميعاً بدون الإحالة للمحكمة، وهو ما يتوقع أن يتم فى قضيتى تفجيرات الحسين المتهم فيها عدد من المصريين والأجانب بعد ترحيل 7 فرنسيين، وكذلك يتوقعه فى قضية خلية الزيتون الأخيرة

الامبراطور - عين دالة
07-13-2009, 11:57 PM
الزيات: نيابة أمن الدولة لم تتسلم أوراق المتهمين فى "خلية الزيتون"

الأثنين، 13 يوليو 2009

http://www.youm7.com/images/NewsPics/large/s620081618836.jpg

منتصر الزيات محامى المتهمين فى حادث الزيتون
كتب محمود سعد الدين

قال منتصر الزيات محامى المتهمين فى تنظيم التكفير والجهاد لليوم السابع إنه لا يوجد أى رد فعل للبلاغ الذى تقدمت به هيئة الدفاع إلى النائب العام والتى طالبت فيه بالكشف عن أماكن احتجاز المتهمين والبدء فى التحقيق معهم. وأشار الزيات إلى أنه حتى الآن لم تتسلم نيابة أمن الدولة العليا أيا من أوراق القضية أو محاضر ضبط المتهمين للشروع فى بدء التحقيقات بالمخالفة للقانون.

وقال الزيات إن النائب العام أرسل صورة من البلاغ إلى مباحث أمن الدولة للبدء فى اتخاذ الإجراءات القانونية مع المتهمين وعرضهم على النيابة للتحقيق معهم، لكنها لم تبد أى تحرك.

وأكد الزيات أن الكشف عن تنظيم يضم عناصر من التكفير والهجرة يقف وراء حادث الزيتون فى هذا الوقت بالتحديد ما هو إلا صناعة أمنية جيدة لسحب الضوء من قضيتى تفجيرات الحسين وتنظيم حزب الله وأضاف الزيات أن تلك القضية ستنتهى بإعلان الداخلية عن تنظيم جديد فى قضية جديدة.

ولفت الزيات إلى أن تلك القضية تأتى أيضا فى سياق إثبات جهاز أمن الدولة "أنه شغال ومسيطر تزامنا مع انتخابات الرئاسة والشعب القادمين" فى حين أن تلك التنظيمات كلها من صناعة الأمن وليس ورائها أى دافع سوى البروباجاندا الإعلامية.
واستبعد الزيات أن يكون هناك شباب فى مصر لا زال يفكر فى العنف بعد خبراته الطويلة مع المراجعات الفقهية.
وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت الخميس الماضى عن ضبط خلية إرهابية تعتنق فكر التكفير والجهاد، وتضم 25 مصريا وفلسطينيا واحدا، وهى المسئولة عن عملية السطو المسلح على محل مصوغات بمنطقة الزيتون فى العام الماضى.

Adsense Management by Losha